أفكار داخليةفنغ شوي

بؤر الاكتئاب في المنزل .. خطوات بسيطة لتنسفها

كيف تجلب الطاقة الإيجابية لمنزلك

اقرأ في هذا المقال

  • الحمام
  • عدم ترتيب الملابس بعد غسلها
  • سلة القمامة
  • المطبخ
  • التهوية
شركة الانجاز بالرياض - نقل عفش - تخزين اثاث - مكافحة حشرات - تنظيف منازل

كثيرًا ما يشتكي البعض من إصابتهم بحالات كسل وإحباط وفي أحيانٍ أخرى اكتئاب بمجرد استيقاظهم من النوم، بالإضافة إلى التوتر، وقد يرجع هذا الأمر لعدة أسباب، منها مؤثرات بصرية وأخرى حسية.

وفيما يتعلق بالمؤثرات البصرية فهي ترتبط بحالة الفوضى وغياب التنظيم والترتيب داخل المنزل. ومن أكثر الأشياء التي تبعث على عدم الراحة داخل المنزل، هي غرفة النوم، وكذلك يعتبر السرير هو أحد أهم الأماكن التي إذا جرى ترتيبها ساد شعور بالطمأنينة والهدوء. ولا شك أن ترتيب السرير لا يحتاج أكثر من 3 دقائق يوميًا على أكثر تقدير لجعله يبدو في حالة مثالية، وبالتالي فإن كان هناك داخل المنزل الواحد أكثر من سرير واحد أو أثنين، فإن ترتيبهم لن يحتاج إلى أكثر من 10 دقائق يوميًا، ويعتبر ترتيب أسرة المنزل من أمور النظافة العادية غير العميقة.

الحمام:

لا شك أيضًا أن الحمام أو دورة المياه من ضمن الأماكن المهمة التي لها تأثير بصري وحسي على سكان المنزل، حيث يتعلق التأثير البصري إذا كان في حالة غير مرتبة ومنظمة، وحسي إذا كانت به بعض الروائح الكريهة، وتعتبر هذه الروائح من الأسباب الرئيسية للتوتر.

وتبدأ عملية تنظيف وتنظيم الحمام بإفراغه من كل المحتويات غير الضرورية، وكذلك تغيير المناشف القطنية الموجودة فيه باستمرار وغسلها وتعقيمها بالماء الساخن، كما تشمل عملية التنظيف (التواليت)، حيث يجب غسله جيدًا بالمنظفات المخصصة لذلك، كذلك الحوض الصغير، بالإضافة إلى حوض الاستحمام الكبير.

وهناك البعض من ربات البيوت اللاتي يتركن (سبت الغسيل) فترات كبيرة داخل الحمام، ويعتبر ذلك السلوك من الأشياء التي تبعث على عدم الراحة داخل الحمام، باعتباره من مظاهر عدم الترتيب والنظافة.

عدم ترتيب الملابس بعد غسلها:

تعد مسألة عدم ترتيب الملابس بعد غسلها أيضًا من الأمور السلبية التي تسبب الكسل والإحباط، ولذلك يجب أن تراعي ربة البيت أن تقوم وعقب كل عملية غسيل للملابس، وبعد تجفيفها، بإعادة ترتيبها وتنظيمها على نحو جيد، ووضعها في الأماكن المخصصة لها سواء داخل الدواليب أو في أماكن أخرى.

ويمكن القول بأن الوقت الذي تستغرق فيه ربة البيت في التفكير للقيام بترتيب الملابس المغسولة، يعتبر أكثر بكثير من الوقت الذي تستهلكه في القيام بذلك الأمر.

سلة القمامة:

من الأمور التي تؤثر سلبيًا على الحالة المزاجية لأهل المنزل هي عدم تفريغ سلة القمامة بطريقة منتظمة، والإبقاء عليها دائمًا نظيفة لا تنبعث منها أية روائح كريهة.

ويمكن بعد التخلص من القمامة أن يتم غسيل سلة القمامة نفسها ولو مرتين على الأقل أسبوعيًا حتى لا تتسبب آثار تراكم القمامة والنفايات روائح كريهة تؤذي من في المنزل. كما أن غسيلها يعطي مظهرًا يدل على النظافة والإقبال على الحياة.

ويعتبر الكلور والديتول من الأنواع المناسبة لتطهير سلة القمامة بعد غسلها بالصابون السائل.

نظافة المطبخ:

المطبخ هو المكان الكبير المسبب للإزعاج على الدوام، ويعتبر الاستيقاظ على حالة المطبخ وهو نظيف من الأمور الإيجابية التي تشحن معنويات ربة البيت وتدفعها لإنجاز باقي الأعمال الأخرى الموجودة بالبيت، لذلك فمن المهم الحرص على أن يتم تنظيف المطبخ بشكل كامل وجيد خلال الليل.

تهوية المنزل:

تهوية المنزل من السلوكيات الإيجابية التي يجب الحرص عليها بشكل يومي، لأنها تؤدي إلى نتائج عكسية لو تم إغفالها أو إهمالها، لذلك من المهم أن يتم فتح شبابيك المنزل باستمرار مطلع كل صباح، أو من خلال فتح الشبابيك التي تقابل أشعة الشمس خلال حركتها في السماء طوال ساعات النهار.

كما يمكن أن يتم فتح نوافذ المنزل كلها مرة واحدة، فمن شأن ذلك أن يثير تيارًا هوائيًا يطرد الروائح الكريهة، ولا شك أن الاستعانة بالعطور الطبيعية والبخور قد يضفي لمسة جميلة على رائحة المنزل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق